الرئيسيةأخبارهل يوجد شطاف في المانيا
أخبار

هل يوجد شطاف في المانيا

هل يوجد شطاف في المانيا، في دولة ألمانيا ليست الشطافات شائعة جدا في الحمامات كما هي الحال في بعض دول الشرق الأوسط أو جنوب شرق آسيا ولكن، هذا لا يعني أنها غير متوفرة نهائيا، فمع تزايد التنوع الثقافي وزيادة الهجرة، بدأ العديد من المنازل والمؤسسات في ألمانيا في تبني استخدام الشطافات بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأشخاص الراغبين في تركيب شطاف في منازلهم شراءها من المتاجر المحلية أو المتاجر الإلكترونية.

هل يوجد شطاف في المانيا

في ألمانيا، ليست الشطافات شائعة بشكل كبير كما هي في دول الشرق الأوسط أو جنوب شرق آسيا ومع ذلك، قد تجد في بعض الحمامات جهازا يشبه الشطاف وهو “البيديه”، والذي يستخدم لغسيل المناطق الحساسة من الجسم، مع تزايد الهجرة والانفتاح الثقافي، بدأت بعض المنازل الحديثة أو الأماكن التي يديرها أشخاص من خلفيات ثقافية متنوعة في تضمين الشطافات في حماماتها ولكن، إذا كنت تتوجه إلى منزل أو فندق تقليدي في ألمانيا، فقد تجد أن الشطاف غير متوفر،
إذا كنت تخطط للبقاء في ألمانيا لفترة طويلة وتفضل استخدام الشطاف، فقد يكون من الممكن تركيب واحد بنفسك أو طلب تركيبه من خدمات السباكة المحلية.

طرق بسيطة لحل مشكلة الشطاف في السفر

إذا كنت تسافر إلى مناطق لا تستخدم فيها الشطافات بشكل شائع وترغب في الحفاظ على نظافتك الشخصية، فإليك بعض الطرق البسيطة التي يمكنك استخدامها:

– زجاجة مياه ذات غطاء مضغوط: يمكنك استخدام زجاجة مياه بسيطة بغطاء قابل للضغط كبديل عن الشطاف عند الاستخدام، قم بملء الزجاجة بالمياه واستخدم ضغط الزجاجة لإخراج المياه
– البيديه المحمول: هناك منتجات تصمم خصيصا لهذا الغرض وتعرف بالبيديه المحمول أو البيديه السفري، تعمل بنفس الطريقة كزجاجة المياه، لكنها مُصممة خصيصا لتقديم تدفق مياه أفضل
– مناديل مبللة: استخدم مناديل مبللة خالية من الكحول والعطور، تأكد من اختيار مناديل صديقة للبيئة والتي يمكن تحللها بسهولة
– احتفظ بجوارب قديمة أو قطع قماش: في حالة عدم توفر الأمور المذكورة أعلاه، يمكن استخدام قطعة قماش نظيفة بعد غمرها في المياه.

لماذا لا يوجد شطافات في أوروبا

الشطافات، والتي تعرف أيضا بـ”بيديه” في بعض الدول، هي أداة شائعة الاستخدام في العديد من الدول الآسيوية والشرق أوسطية لغسيل مناطق الجسم الحساسة بعد استخدام الحمام ولكن، ليست شائعة في معظم دول أوروبا، هناك عدة أسباب لذلك:

– التقاليد والثقافة: عادات النظافة الشخصية تختلف من ثقافة إلى أخرى، في أوروبا، كانت العادة التقليدية هي استخدام المناديل الورقية
– البنية التحتية: معظم المنازل والمباني في أوروبا قد بنيت قبل أن تصبح الشطافات شائعة، وقد يكون تحديث الحمامات لإضافة شطافات باهظ التكلفة أو غير عملي
– التكنولوجيا المتقدمة: في بعض الدول الأوروبية، خصوصا في الشمال، يتوفر مراحيض تقنية مع وظائف غسيل بالماء، مما يقلل من الحاجة إلى الشطاف اليدوي
– التغييرات الثقافية: مع الهجرة والتنقل العالمي، بدأ العديد من الأوروبيين في اكتشاف فوائد الشطافات، وقد تزايدت شعبيتها في الآونة الأخيرة في بعض المناطق
– البيديه: في بعض دول أوروبا، يتوفر جهاز مشابه للشطاف وهو “البيديه”، وهو حوض صغير مخصص لغسيل الأماكن الحساسة.

 

 

الشطافات ليست شائعة بشكل كبير، مع تزايد الهجرة والانفتاح الثقافي، بدأت بعض المنازل الحديثة أو الأماكن التي يديرها أشخاص من خلفيات ثقافية متنوعة في تضمين الشطافات في حماماتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *