الرئيسيةتردداتهل انتهى زمن المعجزات إسلام ويب
ترددات

هل انتهى زمن المعجزات إسلام ويب

 

هل انتهى زمن المعجزات إسلام ويب، يوجد الكثير من المفاهيم والمصطلحات التي لها أهميتها عند الكثير من اهم تلك المصطلحات التي سوفه نتحدث عنها خلال المقال هي المعجزة هي عبارة عن أي حدث غير متوقع يعزي إلي تدخل الله سبحانه وتعالي أي هو امر خارق للعادة لنسة التي أودعها الله عزوجل غب الكون ولا تخضع لأسباب ومسببات ولا يمكن لأحد أن يصل إليها من خلال الجهد الشخصي والكب الذاتي، تعد المعجزة هو هبة من الله تعالي يختار نوعها وزمانها من أجل أن يبرهن بها علي صدق النبي محمد صل الله عليه وسلم، يعتبر النبي محمد عليه السلام هو خاتم الأنبياء والمرسلين الذي منحه الله تعالي العديد من المعجزات المادية والمعنوية التي لها أهميتها في اثبات نبوته من أهمها القرآن الكريم ورحلة الإسراء والمعراج وغيرها من المعجزات الحسية والمعنوية، سوفه نتعرف علي هل انتهى زمن المعجزات إسلام ويب وغيرها من المعلومات ذات صله بالموضوع.

هل تتكرر المعجزة على شكل معجزة أم كرامة لولي

من المعروف أن المعجزة هي آية النبوة ودليل الرسالة وهي أمر خارق للعادة مقرون بالتحدي في الكثير من الأحيان، مثل خروج ناقة صالح علية السلام من الصخرة، إنقلاب عصى موسى حية، أيضا نبع الماء من يدى الرسول محمد صل الله عليه وسلم، حنين الجذع له وكلام الجماد حيث انتهت تلك المعجزات وغيرها بانتهاء زمانها، ولكن يوجد القرآن الكريم من معجزات النبي محمد عليه السلام الباقية والخالدة لنبي، لكن الكرمات فللأولياء وهي ظهور الأمر الخارق للعادة علي أيديهم وليس علي سبيل التحدى بل اجراها الله تعالي علي أيديهم بدعائهم أو بدونه كرامة لهم، وإن لم يعلموا به كما وقع مع أصحاب الكهف وكرامات الأولياء الصالحين موجودة في الأمم السابقة وكما موجودة في أمة محمد صل الله عليه وسلم وهي تتكرر وتقع في كل زمان ومان لأولياء الله سبحانه وتعالي وبأمره وقضائه سبحانه وتعالي، جدير بذكر أن المعجزة تعد خوارق العادة تقع لأولياء الله تعالي ولغيرهم من أولياء الشيطان ولكن يوجد فرق هو الاستقامة والتقوى حيث ان الخوارق العادة لولي الله تعالي كرامه له ولكن لغيره تعد استدراجا له حتي يأخذه الله تعالي أخذ عزيز مقتدر بجمع ذنوبه ومعاصيه.

هل انتهت المعجزات بعد الرسول

يعتبر سيدنا محمد صل الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين الذي بعثه الله تعالي للناس كافة وهو رسول الجن والانس، انزل عليه الوحي جبريل عليه السلام هو يتعبد في غر حراء كان يبلغ من العمر 40 عاما، يوجد لسيدنا محمد صل الله عليه وسلم العديد من المعجزات الحسية والغير حسية التي لها أهميتها في اثبات نبوته، كمال قال الشيخ خالد الجندى إن معجزات الأنبياء والمرسلين انتهت بوفاة النبي محمد صل الله عليه وسلم لافتا إلي أن زمن الخوارق مستمر حتي يوم القيامة، يعد القرآن الكريم من أهم المعجزات التي خص بها الله تعالي سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، جدير بذكر ان تكرار المعجزات يدل علي أنها ليست خوارقا للعادات وإنما تعد حوادث تتكرر علي مدى الأزمنة، في كل زمان ومكان وبالتالي ينتفي منها الطابع الفريد والنادر، للمزيد اقرأ : هنا.

لماذا لا نستطيع في زمننا مشاهدة معجزات الأنبياء السابقين

لا نستطيع في زمننا هذا مشاهدة معجزات الأنبياء السابقين يعود السبب في ذلك إلي أنه تلك المعجزات مؤقتة انتهت بوفاة الأنبياء الذين أيدهم الله بها، يعد النبي محمد صل الله عليه وسلم هو النبي الذي لديه العديد من المعجزات تعد أهمها إعجاز القرآن الكريم وبلاغته وفرقه بين الأنبياء والرسل السابقين علي أن القرآن الكريم معجزة خالدة وتبقي ليوم القيامة حيث وصفه قومه بالبلاغة وإتقان اللغة العربية فكان علي لسان الرسول القرآن العظيم الملئ بالإعجاز اللغوي والبياني والعلمي والغيبي، قال تعالي عن المعجزات: ( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا )، (الإسراء، آية: 18)، من كرامات في الإسلام هو الكرامة خارق للعادة لكل أولياء الله المؤمنين عند حاجتهم مثل الجوع والعطش.

في النهاية يمكن القول أن المعجزة آية النبوة والدليل القطعي لوجود الرسل وهي أمر خارق للعادة مقرون بالتحدي في الكثير من الأوقات، مثل خروج ناقة صالح من الصخرة ونبع الماء من بدي النبي محمد صل الله عليه وسلم، أغلب المعجزات انتهت بانتهاء زمانها ولكن القرآن الكريم من المعجزات الخالدة والباقية ليوم القيامة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *