الرئيسيةتردداتمن هو النبي الذي كانت تسبح معه الجبال
ترددات

من هو النبي الذي كانت تسبح معه الجبال

 

من هو النبي الذي كانت تسبح معه الجبال، بعث الله سبحانه وتعالي الكثير من الأنبياء والمرسلين الذين لهم أهمية كبيرة في توحيد كلمة الله في الأرض من اهم تلك الأنبياء والمرسلين الذي يعد سبب كبير في تطور وتقدم البشرية هو خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صل الله عليه وسلم الذي انزل الله تعالي عليه القرآن الكريم الذي يشمل علي عدد من قصص الأنبياء والمرسلين من أهمها النبي الذي كانت تسبح معه الجبال.

من هو النبي الذي كانت تسبح له الملائكة

يمكن القول ان النبي الذي كانت تسبح له الملائكة هو سيدنا زكريا عليه السلام، هي من اهم القصص التي وردة في القرآن الكريم، يعد سيدنا زكريا عليه السلام من أشهر الأنبياء والمرسلين لبني إسرائيل وحيث كانت تجربة عظيمة مع الدعاء التي كانت نتيجتها أن الملائكة بشرته بابنه يحيى عليه السلام بعد ان كان عاقر، تعد قصته من اجمل القصص القرآنية التي توضح مدى قدرة الله سبحانه وتعالي.

كيف كانت الجبال تسبح مع داود

يعتبر دواد عليه السلام من اهم الأنبياء والمرسلين الذي بعثه الله تعالي للبشر وحيث كان سيدنا دواد من العباد الزهاد علي رغم نعيم الملك، قال تعالي: ( إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ )، [ص: 18]، كانت الجبال تسبح الله معه وذلك لحسن وجمال صوته، كما كان تسبيحة مساءً وصباحاً لقول الله عز وجل: ( وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ )، [ص: 19]، كانت الطيور تجتمع لصوته الجميل والحسن وتردد معه التسبيح، قال القرطبي: ذِكْرِ اللَّهِ تَعَالَى مَا أَتَاهُ مِنْ الْبُرْهَانِ وَالْمُعْجِزَة ؛ وَهُو تَسْبِيحٌ الْجِبَال مَعَه ، قَال مُقَاتِل : كَان داوُد إذَا ذَكَرَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ذَكَرْت الْجِبَال مَعَه ، فَكَان يَفْقَه تَسْبِيحٌ الْجِبَال . ثُمَّ قَالَ رَحِمَهُ اللَّهُ : وَأَنَّ ذَلِكَ تَسْبِيحٌ مَقَالٌ عَلَى الصَّحِيحِ مِنْ الْأَقْوَالِ ، وَكَانَ عِنْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَعِنْدَ غُرُوبِهَا .

من هو النبي الذي تدفق الماء من يده

يعتبر النبي الذي تدفق الماء بيده هو سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، في يوم الحديبية، كما شهد عدد كبير من الصحابة هذا الأمر، حيث ثبت في الصحيحين عندما اصابوا الصحابة بالعطش الشديد ولم يبق ماء في معسكر الجيش لكي يشربون منه إلا ما كان بين يدي الرسول محمد صل الله عليه تعتبر من اهم معجزات سيدنا محمد الحسية التي لها اثر كبير علي اسلام الكثير من الأشخاص في ذلك الوقت والتي تدل علي مدى قدرت الله تعالي..

في النهاية يمكن القول أن النبي الذي كانت تسبح معه الجبال هو دواد عليه السلام، حيث يعد سيدنا داود عليه السلام من اهم الأنبياء والمرسلين الذي ذكرة الله تعالي في القرآن الكريم، كما تم التعرف علي أهم المعلومات التي تتعلق بالموضوع خلال المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *