الرئيسيةتردداتما هي الدول الاوروبية التي لا تدعم المثليين
ترددات

ما هي الدول الاوروبية التي لا تدعم المثليين

ما هي الدول الأوروبية التي لا تدعم المثليين، يعتبر زواج المثليين الذي يعرف بالزواج من نفس الجنس هو الزواج يعقد بين شخصين من ذات الجنس او من ذات الجندر سواء في مراسم زواج مدني او ديني، كما يشير المصطلح الي المساواة في الزواج، إلي الوضع السياسي الذي يعترف فيه القانون بزواج المثليين، جدير بذكر ان حكم المثليين في الدين الإسلامي هو احد صور الإعدام الذي يشمل علي تعريض الفرد الذي يمارس المثلي الذكوري للرجم بالحجارة حتي الموت علي يد حشد من المسلمين.

الدول الأوروبية التي لا تدعم المثليين ما هي

يوجد العديد من الدول الأوروبية التي لا تدعم المثليين، من أهمها دولة مالطا التي تعد الدولة الأوروبية التي تحظر علاج المثليين ومحاولات تحويل التوجهات الجنسية وكما يوجد العديد من الرسائل البغيضة و الاعمال العدائية الأخرى التي حدثت من اجل السيطرة إيقاف الفكر، كما تعد بولندا من الدول التي لديها كراهية كبيرة لمجتمع الميم، في 17 مايو عام 1990 أعلنت منظمة الصحة العالمية حذف المثلية الجنسية من قائمة الأمراض النفسية منذ ذلك الوقت أصبح المجتمع الدولي كل عام يوما عالميا لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي.

من هي الدول التي لا تدعم المثلية

من اهم الدول العالمية التي لا تدعم المثلية هي اليابان هي الدولة الوحيدة في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى التي لا تعترف بالمثليين وحتي لا تسمح لهم بزواج في بلادهم، تعد اليابان من الدول المتطورة والمتقدم التي لها أهميتها في مجال الصناعات الالكترونية والصناعات الكبرى، علي الرغم من هذا انها رفضت فكر المثليين وحاربتهم في شتي الوسائل من اجل عدم انتشارها في بلادهم.

ما هي أكثر دولة عربية مشهورة بالجنس

يوجد العديد من الدول العربية المشهورة في الجنس والدعارة والاباحية من اكبر تلك الدول التي تصدرت المرتبة الأولي عربياً مشهورة بالجنس هي الجمهورية اللبنانية والتي وصلت معدلات في طلب الرشوات في الجنس الي ما يقارب 23% بين الشعب اللبناني، ولكن تعد لبنان أكثر الدول العربية تساهلاً مع جماعة الميم مقارنة مع باقي الدول العربية الإ أنه جرى إلغاء نشاطات عدة للمثليين الجنسيين خلال الأعوام القليلة الماضية.

في النهاية يواجه الأفراد المثليين والمثليات تحديات قانونية واجتماعية كبيرة في العديد من الدول وخاصة العربية وعلي العكس في بعض الدول الأوروبية والعالمية التي تساندهم وتؤديهم وتعتبرها حرية شخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *