الرئيسيةالفن والمشاهيرلماذا انتقلت سميره موسى الى القاهره
الفن والمشاهير

لماذا انتقلت سميره موسى الى القاهره

لماذا انتقلت سميره موسى الى القاهره، تعتبر سميره موسى أول عالمة ذرة مصرية الجنسية ولقد عملت استاذة مساعدة وعالمة فيزياء طبية، وتعتبر رحلة موسى إلى مجال العلوم النووية رحلة رائعة، خاصة بالنظر إلى العوائق الاجتماعية التي واجهتها كأنثى في مجال يهيمن عليه الذكور،  وعلى الرغم من هذه التحديات ولقد ثابرت سميرة موسى وقدم مساهمات كبيرة في الأبحاث النووية والطب في مصر، وتوفي عن عمر يناهز الخمسة والثلاثين عام بعد تعرضها لحادث سير ولقد سافرت سميرة موسى الى مجموعة من الاماكن من اجل اكمال دراستها الجامعية وانتقلت للعيش من المحافظة الغربية الى القاهرة لاكمال دراستها الجامعية.

أين سافرت سميرة موسى لتكمل دراستها

ولدت سميره موسى في اليوم الثالث من شهر مارس في عام 1917 في محافظة الغربية، ولقد توفيت في اليوم الخامس من شهر أغسطس في عام 1952 عن عمر يناهز الخمسة والثلاثين عام، حيث توفيت بحادث مرور ولقد بدأ اهتمام سميرة موسى بالعلوم خلال أيام طفولتها، حيث تطور لديها شغف بحل المشكلات المعقدة ومع ذلك، لم تبدأ موسى في تحقيق خطوات واسعة في هذا المجال إلا بعد أن تابعت تعليمها العالي.

ما كان هدف سميرة موسى

وبعد أن أكملت دراستها الجامعية، حصلت سميرة موسى على فرصة للعمل في مركز النظائر المشعة بالقاهرة عام 1942، وتخصصت في علم الأحياء الإشعاعي ولقد كان هذا بمثابة بداية أبحاثها الرائدة في مجال الطب النووي كما أن خبرة سميرة موسى في علم الأحياء الإشعاعي قادتها إلى الدعوة إلى إنشاء مركز نووي مخصص للأبحاث الطبية في مصر، ولقد أدت جهودها المستمرة ودعوتها في النهاية إلى افتتاح مؤسسة الطاقة الذرية في عام 1952 وهو إنجاز كبير بالنظر إلى التحديات التي واجهتها كعالمة خلال تلك الفترة.

سميرة موسى اول عالمة ذرة مصرية

إحدى مساهمات سميرة موسى البارزة في العلوم النووية كان عملها في تطوير المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية، ولقد عملت بجد لإنتاج نظائر مشعة جديدة وفعالة، والتي يمكن استخدامها لتشخيص وعلاج أمراض مختلفة مثل السرطان، كما مهدت أبحاث موسى الطريق ليصبح الطب النووي جزء لا يتجزأ من الرعاية الصحية في مصر، مما يحسن رعاية المرضى وقدرات التشخيص.

تعتبر سميرة موسى اول عالمة ذرة مصرية، سافرت سميرة موسى الى مجموعة من الاماكن من اجل اكمال دراستها الجامعية وانتقلت للعيش من المحافظة الغربية الى القاهرة لاكمال دراستها الجامعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *