الرئيسيةأخبارسبب مقتل عثمان بن عفان البداية والنهاية
أخبار

سبب مقتل عثمان بن عفان البداية والنهاية

سبب مقتل عثمان بن عفان البداية والنهاية، يُعد عثمان بن عفان من ضمن الصحابة رضوان الله عليهم، فهو من تسلم الرئاسة بعد وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وفي عهده حصلت الكثير من التوسعات في الدولة الإسلامية، وهذه التوسعات شملت المدن والكثير من الأجناس الخاضعة لها، فكان حكم عثمان في الفترة التي تحولت فيها الدولة الإسلامية من دولة مُحددة النطاق الى دولة عالمية، وامتد السلاطين فيها، ولكن في عهده حصلت فتنة، وتم قتله، فهنا سنتعرف على السبب في مقتل عثمان بن عفان.

من هو عثمان بن عفان ويكيبيديا

يُعد عثمان بن عفان هو ثالث الخلفاء الراشدين، وهو من الصحابة المبشرين بالجنة، وُلد في عام 47 قبل الهجرة، وهو كان أول المهاجرين من أرض الحبشة، وبعدها هاجر للمدينة المنورة، وكان عثمان من أصحاب النبي محمد، فكان يُحبه بشكل كبير، ويثق فيه كثيراً، وكما أنه كان يبذل الكثير من المال من أجل نصرة الإسلام والمسلمين.

قصة خلافة عثمان بن عفان

بعد وفاة النبي جاء أصحابه من بعده للخلافة، فكان عثمان رضي الله عنه الخليفة الثالث للمسلمين، وتمت مبايعته بعد الشورى بينهم، وذلك في عام 23 للهجرة، واستمرت خلافته ما يُقارب اثني عشر عام، وفي عهد عثمان تم جمع القرآن الكريم، والعمل على توسيع المسجد الحرام، والمسجد النبوي، والكثير من الفتوحات تمت في عهده.

سبب مقتل عثمان بن عفان البداية والنهاية

بعد أن تسلم عثمان بن عفان رضي الله عنه الخلافة، وذلك بعد عمر بن الخطاب، كانت الطبائع مختلفة في الحكم، حيث أن عمر رضي الله عنه كان قوي الشكيمة، وكان شديد المحاسبة، ولكن عثمان يختلف عنه في الحكم، فهو كان ألين في طبعه، وهذا الأمر كان سبباً في رغبة أعداء الله في قتله، ويعتبر عزل الصحابي عمرو بن العاص من الأمور التي أدت الى مقتل الصحابي عثمان بن عفاف، فهو تم عزله عن الولاية، وتم وضع الخليفة عثمان مكانه، فعندما أعفى عثمان عمرو بن العاص من الخلافة على مصر، أدى هذا الأمر الى رغبة الكثير من الأعداء في قتله، فكانت هناك رغبة شديدة في قتله، فالكثير من الناس سعت من أجل الافساد على الخليفة.

يُعد عثمان بن عفان من الخلفاء الراشدين، فهو ثالثهم، وكان السبب في مقتله الكثير من الصراعات والخلافات المتنوعة في عهده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *